الامتحانات الوطنيّة
print     
ما هي الامتحانات الوطنيّة؟

تهدف الامتحانات الوطنيّة إلى إعطاء مقياس واضح وشامل عن تطور مهارات أبنائنا الطلبة المعرفية واللغوية والحسابية في نهاية كل حلقة دراسية في المواد الأساسية:

  • الصف الثالث ( اللغة العربية، الرياضيات ).
  • الصف السادس ( اللغة العربية، اللغة الإنجليزية، الرياضيات، العلوم). 
  • الصف التاسع "الثالث الإعدادي" (اللغة العربية، اللغة الإنجليزية، الرياضيات، العلوم). 
  • الصف الثاني عشر "الثالث الثانوي" (اللغة العربية، اللغة الإنجليزية، حل المشكلات).
 ويتولى قسم الامتحانات الدوليّة التابع لجامعة كمبردج وضع الامتحانات الوطنيّة بالتعاون الوثيق مع اختصاصي الموادّ المذكورة في وحدة الامتحانات الوطنيّة بمملكة البحرين. 

وقد أُعدّتْ هذه الامتحانات خصيصاً لطلبة البحرين؛ بغرض قياس مستوى الأداء للموادّ المذكورة وفقاً لمتطلبات المنهج الوطني المعتمد في البحرين. وتتضمن ورقة امتحان كلّ مادّة مجموعة من الأسئلة المتدرّجة الصعوبة، فبعضها يمكن الإجابة عنها من قِبَل أيّ طالب، في حين يتحدى البعض الآخر قدرات أفضل الطلبة وأذكاهم. و لا يُتوقع حصول أيّ طالب على "صفر" من الدرجات في هذه الامتحانات، كما لا يُتوقع إحراز أيّ طالب الدرجة النهائيّة.

 ويُعدُّ قسم الامتحانات الدوليّة  بجامعة "كامبردج" http://www.cie.org.uk أحدَ أكبر مراكز التقييم في أوروبا. وسيعمل قسم الامتحانات الدولية في شراكة مع هيئة ضمان جودة التعليم والتدريب خلال ثلاث السنوات القادمة؛ لإكمال تطوير الامتحانات الوطنيّة في البحرين، ولضمان اكتساب منتسبي وحدة الامتحانات الوطنيّة المعرفة والمهارات اللازمة للاضطلاع بهذه المهام مستقبلاً.
 
 
لماذا تُجرى الامتحانات الوطنيّة؟ 
أُنشئتْ وحدة الامتحانات الوطنيّة بهيئة ضمان جودة التعليم والتدريب ضمن إطار مشروع إصلاح التعليم في البحرين. ويرمي هذا المشروع إلى مساندة وزارة التربية والتعليم والمدرّسين والمدرّبين وجميع العاملين في مجال التعليم بالمدارس في رفع مستويات التعليم في مملكة البحرين. 
 
ونظراً لانعقاد الامتحانات الوطنيّة سنوياً، فسوف توفّر هذه الامتحانات طريقة فعّالة لمراجعة مستويات التحسّن في المدارس، وفي نظام التعليم عموماً خلال مدّة زمنية معينة. ومن خلال المجموعة الأولى للنتائج سيحصل كلٌّ من الطلبة والمدرّسين على معلومات موثوق بها بشأن مواطن القوة في أدائهم في الموادّ الدراسيّة المختلفة؛ مما يساعدهم على التعرّف على نقاط القوة لديهم، إلى جانب المجالات التي تحتاج إلى تحسين. 
 
إنّ الامتحانات الوطنيّة تنهض بدور رئيسي في تأمين الامتياز والكفاءة في التعليم في العديد من الدول في جميع أنحاء العالم؛  لذا يحقّ لمملكة البحرين أن تفخر بإحرازها قصب السبق والرّيادة في هذا المجال في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. بل ويمكن للطلبة في البحرين المشاركين في الجولة الأولى من الامتحانات في شهر مايو من هذا العام خاصةً، أن يعتزّوا بكونهم روّاد هذه التجربة الفريدة التي ترسي المعايير لمستقبل مشرقٍ واعد. 
 
 
وماذا عن النتائج؟
عند ما تسلّم النتيجة للطلبة وأولياء الأمور، سوف يحصلون على نتيجة الاختبار بنظامين: نظام النسبة المئوية للدرجات المعدّلة، ونظام درجات الأداء. ويوفر هذان النظامان معاً مؤشراً لقياس مستوى أداء الطلبة في كل مادّة، وفي الوقت نفسه يوفران تقارير دقيقة للنتائج بطرق مختلفة. وسوف يستفيد الطلبة من المعلومات المختلفة التي توفّرها الدرجات حول أدائهم، وستكون تلك المعلومات التفصيلية ذات قيمة لأولياء الأمور وللمدرّسين على حدٍّ سواء.